تدوينة

لماذا يستيقظ بعض الأشخاص بمزاج متعكر صباحا؟

مساؤكم سعيد قراء مدونتي الأوفياء كسعادتي عند رؤية إشعار تطبيق ووردبرس على الهاتف “مبارك، مجموع مشاهدات مدونة ثرثرة عقل تخطى العشرة آلاف مشاهدة” أليس هذا خبراً جميلاً 😍🙈، أود أن أقدم شكري لكل من استقطع من وقته دقائق ليقرأ ما أكتبه هنا..يدفعني هذا إلى بذل المزيد من الجهد للاستمرار بالتدوين وتطوير مهاراتي الكتابية بما أستطيع.

والآن سآتي إلى موضوع التدوينة الخامسة ضمن تحدي رديف، أتمنى لكم قراءة ماتعة.

معضمنا في العائلة يملك ذلك الشخص الذي يتميز بمزاجه المتعكر عند الاستيقاظ صباحا، تلقي عليه التحية الصباحية فيهز رأسه بالإيجاب أن صباح النور، يبدأ صباحه بالصمت وهو يرتشف كوب القهوة بينما يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، تسأله فيجيبك بالاشارة دون أن يكلف نفسه عناء النظر إليك، تزعجه الأحاديث والضحكات الصباحية ويعتبرها نوع من انتهاك حقه في أخذ قسط من الهدوء، ولم لا قد تكون أنت هذا الشخص! عن نفسي أستيقظ وفمي مليئ بالكلام فلا أقوى على كتمانه، فتجدني “أبلبل” كما الببغاء صباحا، وأنزعج ممن يستيقظ وهو ساخط على الحياة، وكأنه خرج لتوه من معركة، إلا أنني أقدر هدوءه وأحترمه وأتركه حتى يعتدل مزاجه ويصبح قادرا على مشاركة الآخرين حديثهم. أيّ النوعين من الأشخاص أنت، الأول أم الثاني؟ شاركني في التعليقات أسفل التدوينة.

هل تساءلت يوما لماذا يستقظ بعض الأشخاص صباحا بمزاج متعكر، وهل لجودة النوم علاقة بهذا أم أنه مجرد أسلوب حياة اعتاد عليه الشخص. سنتعرف على هذا في الفقرة التالية، تابعوا معي..

ماذا! النظام الغذائي هو المسؤول عن كل هذا؟

نعم وبنسبة كبيرة، إذ يتفق خبراء النوم على أن النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص له علاقة مباشرة ليس فقط بجودة النوم بل كذلك بالمزاج الذي يصبح عليه هذا الشخص، خاصة وأنهم ينصحون بتجنب أكل كل ما يحتوي على السكريات قبل النوم فهي سريعة الاحتراق وقد تتسبب في هبوط نسبة السكر في الدم بعد مدة قصيرة ما يؤدي إلى تعكر الحالة المزاجية والاحساس بالارهاق والاحباط صباحا، لذلك فهم ينصحون دائما بأكل كل ما يحتوي على سكريات معقدة قبل النوم لأنها بطيئة الاحتراق وتستغرق وقتا أطول لتتحول إلى طاقة قابلة للاستهلاك تستيقظ بها صباحا مثل الفواكه. كما أن عمليات الأيض قد تتغير من جسم لآخر، لذلك على الشخص أن يراقب نظامه الغذائي ويحرص على تناول ما ينفعه خاصة قبل النوم، وتجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكر والعجائن وكل ما يحتوي على الكربوهيدرات لأنها كما أخبرتكم قبلا فهي سريعة الاحتراق. ينصح كذلك بتناول الأطعمة التي تحتوي على التريبتوفان والأوميغا3 (مثل سمك السلمون، البيض، المكسرات ومنتجات الألبان، كعكة الشوفان، الحمص..) التريبتوفان حمض أميني يستخدمه الدماغ لتركيب السيروتونين المسؤول عن تعديل الحالة المزاجية في الجسم لذلك فتناول الأطعمة الغنية به ضروري في المساء. وعلى العكس من ذلك لا ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على التيرامين وهو كذلك حمض أميني له دور أساسي في تنظيم ضغط الدم في الجسم، يوجد التيرامين بكمية قليلة في الأطعمة التي تحتوي على البروتين، وكلما أصبحت هذه الأطعمة قديمة ارتفعت نسبة التيرامين بها، مثل الأجبان القديمة (الشيدار، الكممبير، الجبن الايطالي..) كذلك في اللحم المقدد والمدخن وجميع أنواع المخللات التي من المستحسن عدم تناولها مساء.

ماذا عن المغنيزيوم؟

يقول أخصائيو التغذية أن جودة نومك قد تقل بسبب التوتر والقلق، وهذا ناتج عن نفاذ كبير في مخزون المغنيزيوم داخل جسمك الذي استهلك بسبب الاجهاد، لذلك ينصحون بالحرص على تناول الأغنية الغنية بالمغنيزيوم والمتمثلة في كل ماهو أخضر وأشهرها السبانخ.

اذا أردت الاستيقاظ بمزاج جيد اعتن بكبدك!

معروف عن الكبد أنه المصفاة الأولى للسموم في الجسم قبل الكليتين، لذلك ينصح بتناول الأغذية الغنية بالفيتامين C، الذي يساعد بدوره الكبد على طرح تلك السموم. الكبد المجهد يؤدي الى زيادة التوتر والقلق في الجسم ما يؤثر على جودة النوم والمزاج صباحا، فينصح بشرب كوب من عصير البرتقال أو الليمون الطبيعي خلال اليوم وتجنب شربه مباشرة قبل النوم لتجنب الأرق.

احرص على تناول وجبة افطار متوازنة

يمكن أن يساعد إدخال الوقود إلى جسمك عند الاستيقاظ على استعادة نسبة السكر الطبيعية في الدم. بالنسبة للأغلبية، الاستيقاظ بمزاج سيء هو نتيجة لانخفاض نسبة السكر في الدم خلال النوم، أو ربما السهر وتناول الوجبات الخفيفة. يمكن علاج ذلك بسهولة عن طريق تناول وجبة فطور صحية ومليئة بالمغذيات عند الاستيقاظ في الصباح. يمكن أن يؤدي تخطي وجبة الإفطار تمامًا إلى استمرار دورة انخفاضات السكر في الدم والارتفاعات المفاجئة الناتجة عن الحصول على أقرب عنصر سكري ومغذي خفيف يمكنك العثور عليه لتعويض النقص ومن ثم الانخفاض الشديد مجددا، بدلاً من ذلك، اختيار وجبة الإفطار التي تحتوي على الكثير من البروتين والألياف والعناصر الغذائية أمر مهم.

تذكر أن تتجنب خيارات الكربوهيدرات المكررة مثل الكرواسون والكعك المحلى والمعجون المصنع، والتي ستؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بسرعة في الدم، وتنخفض مرة أخرى بسرعة، مما يؤدي إلى انخفاض الطاقة وانخفاض الحالة المزاجية. وحاول تعويضه بكعك القمح الكامل، الأكلات التي تحتوي على البيض، وقليل من المكسرات والفواكه.

هل من حلول أخرى؟

بالتأكيد، هنالك العديد من الحلول التي يمكنها تحسين المزاج صباحا، والتي من بينها:

  • صفحات الصباح: حيث تعتبر الكتابة الصباحية أفضل علاج للتوتر والقلق وتفريغ الأفكار التي باتت تشغل الذهن، ستمنح الكتابة مزيدا من المساحة لعقلك بالاسترخاء والتفكير في أمور أكثر أهمية.
  • ممارسة الرياضة باستمرار: الرياضة تحفز على انتاج هرمون السيروتونين في الجسم وتعيد تنظيم افراز هرمون الكورتيزول المسؤول الأول عن دورة النوم والاستيقاظ وتمنح الجسم حيوية أكثر نتيجة استخدام أمثل للطاقة المخزنة.
  • العبادة والجانب الروحاني: من دون شك فإن الاستيقاظ لصلاة الفجر في وقتها يعدل المزاج صباحا لأن الجسم يسير وفق دورته الطبيعية التي خلقه الله تعالى عليها. وفي بعض الديانات قد يكون للتأمل دور كذلك في استرجاع التوازن داخل الجسم.

والآن أصدقائي، أتيت إلى نهاية التدوينة، آمل أن تكون مفيدة.

في أمان الله😊✨

رأيان حول “لماذا يستيقظ بعض الأشخاص بمزاج متعكر صباحا؟

  1. أكيد أن كل هذه الخيارات هي حلول ناجعة وطبية مجربة، ولكن اعتقد ان هناك خيارا آخر وهو ان يكون الشخص ببساطة ليس مستعدا بعد للحديث، لا تضايقه أحاديث الآخرين ولا ضحكاتهم، وإنما هو لم يستيقظ بشكل كامل بعد. ولو غاب عنه حديث البشر لاستبدله بأصوات العصافير وضجيج الشوارع، وكأنه نسي كل شيء أثناء نومه وهو الآن يتعلم النطق من جديد

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s