تدوينة

تجارب سريرية يُرتقبُ أن تُشكِّل علاجات للعديد من الأمراض بحلول سنة 2022

أصدقاء المدونة الأوفياء أهلا وسهلا..عساكم جميعا بصحة وعافية

هذه التدوينة مكثت في مسوّدة المدوَّنة قرابة الشهر، وهي نسخة ثانية لا أرى فيها حماس النسخة الأولى التي بدأتُ بكتابتها ثم فوجئتُ بأنها لم تُحفظ لأن النت انقطع، فقط الأسطر الثلاث الأولى منها بقيت محفوظة (يبدو أنني لم أستوعب الدرس جيدا “بأنه علي كتابة المسودة في دفتر أو على الوورد قبل نقله إلى المحرر” ولكن هيهات) تمالكتُ نفسي وقررتُ أن أعيد كتابتها للمرة الثانية ففعلت، ولكن بعد بضعة أسطر فقدت حماسي فتوقفتُ عن الكتابة، أغلقتُ الحاسوب ورحتُ لأُذاكر. اليوم قررتُ إنهاء تدوينها وقد فعلت بحمد الله وتوفيقه وحان وقتُ نشرها. التدوينة عبارة عن ملخص سريع لمقال طبي كان من اقتراح الأستاذ يونس بن عمارة تم نشره في مجلة nature medicine بعنوان 11clinical trials that will shape medicine in 2022، قراءة ماتعة.

11 تجربة سريرية ستُشكل علاجات لبعض الأمراض سنة 2022

قامت مجلة Nature Medicine بتجميع أهم التجارب السريرية التي يُتوقع أن تظهر نتائجها خلال سنة2022 حسب القائمين عليها لتكون علاجات لأمراض عديدة، وهي كالآتي:

  1. لقاح FluMos-v1 ضد فيروس الأنفلونزا العالمي: مثل باقي لقاحات الانفلونزا الموسمية المستخدمة حاليا يعمل لقاح FluMos-v1 على تكوين أجسام مضادة للعديد من سلالات فيروس الأنفلونزا المختلفة، ولكن ما يميز اللقاح الجديد أنه يستخدم مناعة من الجسيمات النانوية الفسيفسائية (mosaic nanoparticle immunogen) والتي تعرِض بشكل مشترك مستضدات من فيروسات الإنفلونزا المتعددة على نفس سطح الجسيمات النانوية، حيث أنه وخلال التجارب السريرية وجد الباحثون أن مناعة الجسيمات النانوية قد أحدثت تنوعًا أكبر في الأجسام المضادة الوقائية مقارنة باللقاحات الحالية ضد الإنفلونزا.
  2. مضاد متعدد النكليوتيدات لعلاج مرض هانتنغتون: ينتج مرض هنتنغتون(Huntington) عن طفرات في جين هنتنغتين(HTT)، والتي تُدخل شرائح طويلة من نيوكليوتيدات CAG المتكررة في الجين. عندما يتم تصنيع البروتين، يتم أولا استنساخ الجين في جزيء mRNA، ثم يعمل هذا الحمض النووي الريبي المرسال كقالب للخلايا الأخرى لصنع البروتين المقابل. ينتج عن الطفرة التي تظهر في مرض هنتنغتون إنتاج بروتين HTT كبير بشكل غير طبيعي، والذي يتفكك بعد ذلك بواسطة الموت الآلي للخلية كونها غير جيدة، وهذا يؤدي إلى تكوين شظايا بروتينية سامة تتلف الخلايا القريبة منها وتتسبب في التنكس العصبي. يعد مرض هنتنغتون سمة سائدة، مما يعني أن نسخة واحدة من الجين المتحور ستسبب المرض، حتى لو كانت نسخة الجين الأخرى طبيعية. مضادات الـoligonucleotides هي نيوكليوتيدات مصنَّعة عبارة عن أجزاء من DNA، والتي تكون مكملة لتسلسل mRNA لمتحور الـHTT. يرتبط oligonucleotide المضاد للحساسية بـ HTT mRNA ويمنع تحويله إلى بروتين. وبهذه الطريقة يتم “إسكات” الجين أو منعه من تكوين بروتينات سامة.
  3. تقنية CRISPR لعلاج الداء النشواني: علاج التحرير الجيني القائم على تقنية الـCRISPR للمرضى الذين يعانون من الداء النشواني ترانستريتين الوراثي (ATTR) مع اعتلال الأعصاب المتعدد أدى إلى انخفاض كبير في مستويات بروتين ترانستيرينات المسبب للمرض، يتضمن العلاج الحالي علاجا طويل الأمد لتثبيت البروتين وإبطاء تكوين الأميلويد أو تثبيط إنتاج بروتين TTR عن طريق تحطيم mRNA، وبالتالي إبطاء تكوين الأميلويد، حسب Julian Gillmore فإن المرضى الذين يستخدمون كاتمات الصوت الجينية كعلاج حالي يحتاجون إلى علاجات متكررة مدى الحياة، فعلى الرغم من استقرار مرض معظمهم، إلا أن البعض يستمرون في التدهور، بينما يقدم هذا العلاج الجديد لتعديل الجينات إمكانية إجراء تحسينات إكلينيكية ذات فائدة بعد جرعة واحدة فقط من العلاج.
  4. علاج عن طريق الفم لمكافحة الكالا آزار: تختبر هذه التجربة أنظمة توليفة جديدة من الميلفوزين والباروموميسين في إثيوبيا، السودان، كينيا، وأوغندا في شرق إفريقيا لعلاج كالا آزار أو داء الليشمانيا الحشوي. الهدف هو استبدال مكون ستيبوغلوكونات الصوديوم السام في العلاج الحالي القابل للحقن للكالازار مع الميلتيفوزين الذي يتم تناوله عن طريق الفم، حيث يمكن إعطاء هذه العلاجات الفموية الجديدة في المراكز الصحية المحلية بالقرب من المجتمعات المتضررة. سيكون النظام الجديد أقل سمية والذي يسهل إدارته مفيدا أيضا للأطفال الذين يتأثرون بشكل أكبر بداء الليشمانيات الحشوي.
  5. استهداف مستقبل sigma-1 لعلاج أمراض التنكس العصبي: هناك العديد من الدراسات الجارية عن بريدوبيدين والتي تستهدف تطور المرض في الاضطرابات التنكسية العصبية. بريدوبيدين(pridopidine) هو علاج عن طريق الفم يتكون من جزيء صغير يستهدف بشكل انتقائي مستقبلات سيجما-1 وله سجل أمان راسخ من التجارب السريرية البشرية السابقة. على مدى السنوات العديدة الماضية، تم تحديد دور مستقبلات سيجما-1 في التنكس العصبي، وكان هناك قدر كبير من البيانات قبل السريرية الواعدة التي تشير إلى أن بريدوبيدين له تأثيرات وقائية في مرض هنتنغتون وفي الاضطرابات العصبية التنكسية الأخرى مثل الضموري الجانبي.
  6. تقنية تخطي الإكسون أو الـExon skipping لعلاج مرض ضمور العضلات والمسمى بداء Duchenne: هذا المرض ناجم عن ازدواجية إكسون2 من جين DMD (الذي يشفر الديستروفينdystrophin). يمكن إزالة ازدواجية الـexon من خلال استخدام ناقل مرتبط بـ 9-فيروس مرتبط بالغدة، والذي يحمل نسخا من RNA U7 النووي الصغير غير المشفر مع تسلسل موجه نحو مواقع الاتصاق داخل exon المكرر. تقنية تخطي الـexon هذه هي أول تجربة على الإنسان وينتج عنها استبعاد نسخة من DMD exon2 والتعبير عن dystrophin كامل الطول من النوع البري. تم تقديم بيانات أولية تظهر التعبير الناجح عن ديستروفين كامل الطول استجابة لهذا العلاج الجيني الفيروسي. هناك أربعة علاجات جينية أخرى للحثل العضلي الدوشيني قيد الاختبار، لكن كل منها يتطلب توصيل الجين الذي يشفر الحثل الميكروي الهندسي، وهو غير موجود في الطبيعة والذي من المتوقع أن يؤدي إلى تحسن وظيفي جوهري.
  7. مخدر Psilocybin لعلاج بعض الأمراض العقلية: يُظهر Psilocybin وهو مخدر مشتق من الفطريات، نتائج واعدة في علاج حالات بعض الأمراض العقلية المقاومة للعلاج مثل الإكتئاب.
  8. الفيروسات المحللة للأورام: ASP9801 هو فيروس لقاح مضاد للأورام معدل وراثيًا يعبر عن اثنين من السيتوكينات IL-7 و IL-12، اللذان يساعدان على تحفيز الاستجابات المناعية المضادة للأورام.
  9. علاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة للوقاية من عدوى الفيروس المخلوي التنفسي: يعد الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) سببا رئيسيا لعدوى الجهاز التنفسي الحادة عند الرضع والأطفال، والمؤسف أنه لا يوجد حاليا لقاح ضد هذا. Nirsevimab هو جسم مضاد أحادي النسيلة يستهدف بروتين F الموجود على سطح الفيروس. والذي يحمل طفرة YTE التي تطيل نصف عمره، هذا يعني أن جرعة واحدة من الجسم المضاد يمكن أن تحمي الرضيع طوال موسم العدوى الأول. يعِد هذا بتحسن كبير على الجسم المضاد أحادي النسيلة الحالي والذي يستمر لمدة شهر تقريبا وبالتالي يستخدم فقط للرضع المعرضين لمخاطر عالية. ستكون النتائج النهائية مثيرة للاهتمام، لأنها ستحدد ما إذا كانت هيئات سياسات اللقاحات على استعداد للموافقة على الجسم المضاد أحادي النسيلة، بدلاً من اللقاح كمنتج وقائي.
  10. العلاج المناعي المساعد لعلاج سرطان الثدي: الأشخاص المصابون بسرطان الثدي السلبي الثلاثي (triple-negative breast cancer) لديهم خيارات علاج أقل من غيرهم من المصابين بهذا النوع من السرطان. على الرغم من أن عقار بيمبروليزومابpembrolizumab (المُسوق باسم Keytruda) قد تم تطويره في الأصل لعلاج سرطان الجلد المتقدم، فقد تمت الموافقة عليه منذ ذلك الحين لعلاج مجموعة متنوعة من السرطانات. ستجيب هذه التجربة على أسئلة مهمة حول استخدام عقار بيمبروليزوماب المساعد للمرضى المصابين بسرطان الثدي الثلاثي السلبي عالي الخطورة. قدمت دراسة Keynote 522 معلومات مهمة حول استخدام neoadjuvant pembrolizumab لهؤلاء المرضى، لكنها تركت أيضًا العديد من الأسئلة حول طول العلاج ودور هذا الدواء في مساحة ما بعد الجراحة. ستلقي هذه الدراسة ضوءا مهما على هذه الأسئلة كدليل للمضي قدما.
  11. علاج كوفيد-19: تمثل TOGETHER تعاونا دوليا بين شركاء متنوعين يسعون إلى التقليل من عدد الوفيات وتحسين النتائج الصحية لجميع الأشخاص المتأثرين بفيروس كورونا، حيث أنها تعتبر أول تجربة لإثبات أن دواء منخفض التكلفة ومعاد استخدامه مثل فلوفوكسامين fluvoxamine يمكن أن يمنع دخول المستشفى بسبب COVID-19، ينتقل الفريق الآن إلى الاعتماد على تركيبات من الأدوية والتي يتم دراسة فعاليتها، بما في ذلك fluvoxamine أو fluoxetine مع الستيرويد المستنشق، وكذلك fluvoxamine مع مضاد الفيروسات molnupiravir والذي يعمل بشكل مباشر.

والآن أصدقائي أتيتُ إلى نهاية التدوينة، اعتنوا بصحتكم وصحة ذويكم، ألقاكم في تدوينة أخرى بإذن الله.

تحياتي~

صورة التدوينة محفوظة.

رأيان حول “تجارب سريرية يُرتقبُ أن تُشكِّل علاجات للعديد من الأمراض بحلول سنة 2022

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s