توقف عن جلد ذاتك !

أهلا بكم، لم أنشر مقالا جديدا منذ مدة، انتابتني حالة من الجمود الفكري أو ربما كسل في التدوين، العديد من التدوينات والأفكار مكدسة في المسودة لا أعلم حقيقة متى ترضى علي نفسي لأكمل كتابتها ونشرها، ونتيجة لهذا الجمود لاحظت أنني أنتقد نفسي كثيرا في الآونة الأخيرة “لماذا لا تدونين مراجعاتك للكتب؟ لماذا لا تقومين بفعل كذا؟ لماذا لا توجد أفكار جديدة؟ لماذا هذه التدوينة ركيكة هكذا؟ ” لم يتوقف النقد عند التدوين فقط بل انتقل لباقي تفاصيل حياتي وحتى دراستي، فقلت لنفسي كفى !! لابد وأن أجد حلا لما يحدث معي، وكوني بدأت مؤخرا في رحلة الوعي والتصالح مع الذات عندما قرأت كتاب أرض جديدة أدركت أن ذاتي تحتاج لإصلاحات كثيرة و أولها التخلص من عادة إنتقاد النفس، كيف ذلك؟ هذا ما سأتطرق إليه في هذه التدوينة بإذن الله.

أغلبية الأشخاص يقعون ضحية لعادة جلد الذات أو انتقاد النفس، هذه العادة التي قد تفقدهم مكانتهم في المجتمع أو بين أهليهم وأصدقائهم، تحرمهم من التقدم نحو الأفضل تحرمهم من التغيير ومن خوض تجارب جديدة، فيكون جوابهم عند أول فرصة تصادفهم سواءا عمل أو بناء أسرة أو حتى مشروع جديد هو: “كلا، أنا لست مؤهلا بعد، لا أمتلك الخبرة الكافية لخوض التجربة، غير مستعد للتغيير في هذه الفترة، أخاف أن أخسر علاقاتي أو أموالي أو حتى منصبي الحالي” ليأتي بعدها جلد الذات : أنت لا تعرف كيف تقتنص الفرص، لا تعرف كيف تستغل إمكانياتك وتطورها وهكذا، فمهما كان الشخص ناجحا ويمتلك العديد من المهارات الحياتية إلا أنه يمر بهذه المرحلة العصيبة التي يشعر خلالها أنه لا يقدم أفضل مالديه.

كيف تعرف بأنك شخص منتقد لذاتك؟

  • تخاف من خوض تجارب جديدة : مثلا تكون أمام فرصة لتقديم عرض ما أمام مجموعة من الأشخاص سواءا لمشروع أو لفكرة أو أي شيء آخر، فبدل أن تقول لابأس سأجرب الأمر سأفعل كل ما بوسعي لتقديم الأفضل وسأرضى بالنتيجة مهما كانت لأنني في الأخير أجرب فقط فتجد نفسك تتهرب من الموضوع وتراودك أفكار بالإنسحاب، وتقول في نفسك “علاه نحشم روحي، خليني هك خير !!” ففي بداية الأمر يأتيك شعور بالقوة فتجد نفسك تقول أن الرفض كان بمحض إرادتي، ولكن في حقيقة الأمر أنت تجنب نفسك للفشل فتندم بعدها وهذا التصرف يسمى في علم النفس بself sabotage .
  • تخاف من إبداء رأيك أمام الآخرين : لأنك وببساطة تخاف من أن يقال بأن رأيك خاطئ أو ليس منطقي، فتلجأ للسكوت من باب حماية نفسك.
  • تقارن نفسك بالآخرين باستمرار : تضع مقارنات عديدة بينك وبين الآخرين وفي كل مقارنة تجد نفسك الطرف الأضعف وبأنك لا تمتلك شيئا جديرا بالمقارنة أصلا.
  • الإنتقاد على أشياء خارجة عن إرادتك : سلسلة الإنتقادات لا تتوقف عند حدود إرادتك فحسب، بل تنتقل إلى أشياء خارجة عن نطاق قدرتك، قبدل أن تقول لنفسك حسنا فعلت كل ما بوسعي ولكن قدر الله وما شاء فعل، تجد نفسك غارقا في بحر لومك.

والآن لنتعرف على الأسباب التي تجعلنا ننتقد أنفسنا وذواتنا باستمرار :

تعال معي نرجع إلى طفولتنا، من أهم الأفكار التي وردت في كتاب أرض جديدة هي أنه أغلبية الآباء يمارسون التنمر على أبنائهم منذ الصغر، كيف ذلك؟ يقول الكاتب بأن الآباء يعطون لأنفسهم صلاحيات ليست من حقهم من ناحية التحكم بحياة أبنائهم ويأخذون قرارات لهم دون إشراكهم في الموضوع، وإذا لم يستجب الإبن لتلك القرارات يحسسونه بالذنب وبأنه لا يعرف مصلحة نفسه، مثلا كل الآباء يحبون النجاح لأبنائهم ولكن هنالك فئة معينة من الآباء يحبون لأولادهم أن ينجحوا بالطريقة التي يفضلونها هم والتي يرونها مناسبة لهم وليس لأبنائهم وإذا لم يأخذ الإبن برأيهم وبقرارهم فهو حسب مفهومهم لا يستحق الحب و الإهتمام منهم بعد ذلك، فيبدأ الإبن بمرحلة جد متقدمة من جلد الذات والشعور بالذنب غير المبرر، فأول شيء يجب عليك فعله هو أن ترجع إلى طفولتك وتلاحظ ماهو السبب الذي كنت تنتقد نفسك عليه في صغرك، فبمجرد معرفة السبب سيكون الحل بسيطا بعد ذلك، فلو أمعنا الملاحظة سنجد أن أغلب مشاكلنا النفسية حاليا ونحن كبار نابعة من الطفولة التي عشناها، لذلك أول معروف تقدمه لنفسك هو رفع وعيك بأهمية ذاتك والذي سأتطرق إليه في النقاط الآتية.

كملخص للنقطة التي سبقت فإنه من المفروض أنك تتلقى الحب والإهتمام مجانا من طرف عائلتك وليس “افعل كذا وسأحبك، حقق كذا وسأفتخر بك، أنت لست جديرا بالحب لأنك لم تأخذ بنصيحتي..” فرجاءا حاول أن تتخلص من تلك الأفكار وحاول أن لا تنقلها لأبنائك مستقبلا، وحتى عادة انتقاد الآباء لأبنائهم يجب أن تتغير من الإنتقاد الهدام إلى الإنتقاد البناء الذي يساعد أبناءهم على تحقيق ذواتهم وليس تحطيمها.

كيف تتخلص من عادة انتقاد الذات ؟

  • ارفع شعورك بالإستحقاق وبأهمية ذاتك : تقبل نفسك، حبها، طبطب عليها بدل انتقادها، تقبلها بسلبياتها وإيجابياتها، لأنه للأسف أغلب الذين وقعوا في فخ جلد الذات لا يعرفون أهمية أنفسهم، وأنا كنت ضحية لهذه العادة لفترة من حياتي ولكن الحمد لله تمكنت من التخلص منها عن طريق هذه الخطوات التي ذكرتها في المقال.
  • كن لطيفا ومرنا مع ذاتك : يجب أن نكون لطيفين مع أنفسنا ومرنين في التعامل مع ذواتنا، فإذا لم تكن لطيفا ولينا مع ذاتك فلا تتوقع اللطف من شخص آخر ولو كان والديك.
  • اجلس مع ذاتك وامنحها فرصة للتغيير : اجلس مع ذاتك، وحاول أن تحاورها، واسأل نفسك لماذا أنا أفكر بهذه الطريقة؟ ولماذا هذا الإحساس بداخلي؟ حاول أن تسمع صوتك الداخلي الذي سيقول لك بشكل صريح مالذي تشعر به، ولكن عليك أن تكون مرنا مع هذا الصوت لا تنتقده ولكن تقبله وقل له حسنا سيكون كل شيء بخير بإذن الله، أنت تفعل كل مابوسعك لتصبح أفضل نسخة من نفسك، قل لنفسك بأنك هنا لأجلها، لأجل أن تسمعها، وتساعدها، اعتبرها أفضل أصدقائك تقبلها بسلبياتها وإيجابياتها، حاول أن تعمل جلسة تصالح مع ذاتك من أجل إيجاد حل لكل ما يقلقك بدل اللوم والإنتقاد الذي لا فائدة منه سوى المشاعر السلبية و التقوقع داخل دائرة جلد الذات.

و الآن لقد وصلت إلى نهاية التدوينة التي أردت من خلالها أن أنبه نفسي وإياكم بأهمية التعرف على ذواتنا والتخلص من انتقادنا الدائم لها، وفي الأخير أتمنى أن أكون قد أفدتكم ولو قليلا، أتمنى أن يحقق كل واحد منكم السلام الداخلي مع نفسه وأن يوفقكم الله في تحقيق كل ما تصبون إليه.

دمتم في أمان الله.

9 رأي حول “توقف عن جلد ذاتك !

اضافة لك

  1. I’ve been surfing online greater than three hours
    lately, but I by no means found any attention-grabbing article like
    yours. It is pretty worth sufficient for me.
    In my opinion, if all site owners and bloggers
    made just right content material as you probably did, the web will likely be a lot more helpful than ever before.
    Woah! I’m really loving the template/theme of this website.
    It’s simple, yet effective. A lot of times it’s tough to get that “perfect balance” between usability and
    visual appearance. I must say that you’ve done a awesome job with this.
    Additionally, the blog loads very fast for me on Internet explorer.
    Outstanding Blog! I couldn’t resist commenting.
    Very well written! http://www.cspan.net/
    Also visit my web-site – John

    Liked by 1 person

  2. I have been surfing online more than three hours lately, yet I never found any attention-grabbing
    article like yours. It’s lovely value sufficient for me.
    Personally, if all website owners and bloggers made just right content as
    you did, the web will be much more helpful than ever before.
    I have been browsing on-line more than three hours today, but I
    by no means found any fascinating article like yours.
    It is lovely price enough for me. In my opinion, if all site owners and bloggers
    made excellent content material as you did, the internet will probably be a lot more helpful than ever before.
    I have been surfing online greater than three hours these days,
    but I never found any fascinating article like yours.
    It is beautiful price enough for me. In my view, if all webmasters and bloggers made excellent content material as you did, the web can be a lot
    more helpful than ever before. http://car.com
    Here is my page … Bill

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

إنشاء موقع مجاني على ووردبريس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: